منبر البترا
إصدارات

كتاب: الخبر في وسائل الإعلام

المؤلف:الأستاذ الكتور عبدالرزاق الدليمي

الكتاب الذي تصدر الطبعة الاولى منه عام 2012، يقع في 408 صفحة من القطع الكبير، ويتعرض من خلال فصوله الاثنين والعشرين لأهم عناصر200850737 صناعة الخبر في الاعلام، مُعرّفا اولا ماهية الخبر وكيفية تطوره في وسائل الاعلام المختلفة بدءا من الصحيفة ومراحل تطورها الى اختراع الطباعة ثم تأسيس الاذاعة والتلفزيون مرورا بوسائل الاتصالات الحديثة في عصرنا الحالي، عصر التكنولوجيا الرقمية.

وفي كل فصل، يتناول المؤلف الاستاذ الدكتور عبد الرزاق الدليمي زاوية من الخبر بالتأريخ والتحليل والتفسير والتعليق بما يمكن ان ينعكس على موضوع الكتاب”الخبر” في المستقبل.

ونبدأ من الفصل الاول وهو بعنوان مفهوم الخبر، حيث يُعرّف المؤلف مفهوم الخبر وماهية الصحافة مرورا باختراع الطباعة وظهور المجلات، وانواع الخبر الصحفي، والمفهوم الغربي والعربي للخبر، والفرق بين النبأ والخبر. كما يُعرّف المؤلف القيمة الاخبارية والعناصر المحددة لها والفرق بين النبأ والخبر.

وحين يصل الاستاذ الدكتور الدليمي الى الفصل الثاني، يحلل عناصر الأخبار ومصادرها ومكونات الخبر وصفاته، والفرق بين الخبر الصحفي والتقرير الصحفي. ثم يعرض بالتفصيل لمصادر الاخبار وهي عشرة مصادر اساسية. ولا ينسى المؤلف قبل ذلك ان يذكر في كتابه معايير وعناصر الخبر لدى عدد من ابرز المهتمين بالصحافة مثل كوهين وبونك وولتر ليبمان، قبل ان ينتقل الى العناصر الاساسية المعتمدة في صحافة العالم الثالث ويمربالتحليلات الاخبارية والثقافة الجماهيرية.

ان قواعد واسس الاخبار موضوع هام في صناعة الخبر الجيد. وهنا يحلل الاستاذ الدكتور عبد الرزاق الدليمي، مؤلف كتاب “الخبر في وسائل الاعلام” في الفصل الثالث، المباديء الصحفية وقواعد واسس صناعة الاخبار مبينا انواع المحررين والقوالب الفنية الاساسية لكتابة الاخبار الصحفية وفي تحريرها، مميزا بين الالتزام والاثارة في الصحافة، دون اغفال مواصفات الخبر الناجح والمراسل الناجح.

اما التقارير الاخبارية فيفصُلها الكتاب في فصله الرابع، حيث يبين انواع التقارير والمباديء التوجيهيه الاساسية لكتابتها، كما يعرض لطرق تخزين المعلومات وتقنيات التصنيف الرقمية وغيرها. ويهتم المؤلف في هذا الفصل بحرية الصحافة وحرية الناشر مع تبيان الصعوبات القانونية والاعتبارات التجارية، والقواعد والمباديء العامة التي يجب على الصحافة الالتزام بها واهمية الحصول على المعلومات في عملية صنع الخبر.

يخصص مؤلف كتاب “الخبر في وسائل الاعلام” الفصل الخامس من الكتاب لشرح خصائص ومزايا وسائل الاعلام، ويحلل بالتفصيل مزايا كل من الردايو والتلفزيون والانترنت والبريد الالكتروني والاتصال الصوتي ( VoIP )، مختتما الفصل بالحديث عن التسويق وعن استخدام شبكة الانترنت في العالم، واخيراعن موقع الاعلاميين مابين الانترنت والثورة الرقمية.

الفصل السادس من الكتاب يخصصه الاستاذ الدكتور الدليمي لتناول الاراء المختلفة في الاخبار، وعرض وجهات نظر الاعلاميين، مُعرّجا على المباديء الاساسية للأخبار، والنطرية الماركسية ودور الاخبار في تغيير المجتمعات، ثم الزوايا المختلفة للنظر الى الاخبار.

في الفصل السابع، يعرض الكتاب لوظائف الاخبار وانواعها، وللخبر الاذاعي وبناء النشرة الاخبارية والى بعض الممارسات والتقاليد التي يمكن الاسترشاد بها والى تصنيف الاخبار وانواعها ومنشأها، مختتما الفصل بدور الصحفي.

الفصل الثامن يركز على الصحافة الاذاعية والتلفزيونية وصحف المدن الكبرى، ودمقرطة الاخبار، كما الى الملكية المشتركة للصحف اليومية وظهور مدارس الفضائح (التابلويد)، ثم ظهور الصحافة الاذاعية والتقينات الحديثة في بث الاخبار والتقارير، الى ان يصل المؤلف الى تكنولوجيا الصحافة القادمة.

يؤطر المؤلف الصحف الاذاعية والتلفزيونية في فصله التاسع، فيبُين الاطر النظرية، والمنهج السياسي والمناهج المحترفة-النظمية، مفسرا خصائص القصص الاخبارية ومتطرقا الى التكنولوجيا والابعاد الثقافية، الى ان يصل الى دور الصحافة ومفهوم الايدولوجية.

سلطة الصحافة يأخذها المؤلف بالبحث والتحليل في الفصل العاشر من كتابه “الخبر في وسائل الاعلام” فيعطي اولا تصورا عاما عن الموضوع ثم خلفية عن المسألة مرورا الى الاخبار والصحافة المفتعلة والمصطنعة وصولا الى حرية الصحافة.

قوانين واخلاقيات الصحافة يتناولها الكتاب في فصله الحادي عشر. فيبدأ من برامج الحوار، متنقلا الى الفساد ونقد الصحافة الذاتي، والظواهر العميقة المقلقة عن الصحافة، ونفوذها. ثم يعرض المؤلف للنظرية المتحررة والصحافة الحرة وقيمها وبالتالي جوهر الصحافة الحرة، منهيا الفصل بعرض للقوانين الانجليزية والامريكية للصحافة واخيرا التحديات التي تواجه حرية الصحافة حاليا.

تطور الاخبار المرئية له حصة في الفصل الثاني عشر حيث يقدم الاستاذ الدكتور الدليمي نبذةً عن تاريخ الاخبار التلفزيونية، وبدايات التلفزيون ويعرض لأوجه الشبه بين الصحافة التقليدية والصحافة التلفزيونية من حيث المنهج والاسلوب، ووجوب الالتزام باللوائح والتعليمات.

ان لوسائل الاعلام الجديدة السيطرة الكبيرة على اعلامنا الحالي، لذلك يتناولها المؤلف في الفصل الثالث عشر من الكتاب، وذلك من خلال عرض مواضيع ذات صلة كالوسيلة الاعلامية الافضل، والاجندة الصحافية الوطنية، ووسائل الاعلام المطبوعة والالكترونية. ثم يقدم المؤلف للقارىء تلخيصا للمنافسة وحرب الاسعار في الصحافة المذاعة، وتنظيم الصحافة.

ان الاعلام لا يعمل بمعزل عن الدول والانظمة، ولهذا افرد المؤلف فصله الرابع عشر للحديث عن علاقة وسائل الاعلام بالحكومات، فعرض نظام الرتب في الاذاعة، وتجربة ودور الاذاعة البريطانية ( BBC ( وموقف الحكومات من الاعلام، والنزاع مع الحكومات والتطور التكنولوجي والاليات الجديدة مختتما بالحديث عن الاخبار والنزاهة.

الفصل الخامس عشر يتناول الخبر والسطوة على وسائل الاعلام، وهنا يتحدث المؤلف عن قناة (CNN) والمجتمع العالمي، وعن الاخبار والحرب الامريكية ضد العرب والمسلمين، وعن وهم الاخبار، ويعطي لذلك مثلا هو التغطية الاخبارية لهجوم البحرية الامريكية على الصومال.

الفروقات في الصحافة يتناولها الفصل السادس عشر، حيث يعرض الكتاب لحماية السلطة الثقافية للصحافة المذاعة، ويعطي خلفية “خط التاريخ”، ويتحدث عن الهفوات الصحفية وعن قسم الاخبار في (NBC) ومعايير المحطة. كما يأتي الى موضوع الاخبار والتسلية ومشكلات التلفزيون والاعلام الغبي، منهيا الفصل بعدد من التعريفات الصحفية.

عن الاخبار والنظام الجديد يتحدث الفصل السابع عشر حيث يتناول الاتصالات الحديثة وتدفق المعلومات والاتصالات والجانب القانوني لوسائل الاعلام. كما يأتي الفصل الى ذكر معاهدة حرية المعلومات في فترتيها الاولى والثانية، متطرقا الى التحديات والعقبات في وجه المباديء السائدة، والى النظام العالمي المعلوماتي الجديد. ويقف المؤلف عند محطات كالانترنت والتلفزيون وصحف المستقبل وثورة الاتصالات والصحف الالكترونية والافتراضية.

اهمية الصحف وعمق وتنوع المضمون والتوجه نحو ملكية سلاسل وسائل الاعلام يتناولها بالتفصيل الفصل الثامن عشر من كتاب الاستاذ الدكتور عبد الرزاق الدليمي ” الخبر في وسائل الاعلام”، حيث عنوان الفصل “الصحافة في القرن الجديد”. فيذكر المؤلف عددا من الصحف الوطنية الامريكية الى جانب صحف العاصمة والقرى والمدن الصغيرة والتحديات التي تواجهها، غير غافل واقع التوزيع والاعلانات، ومنتقلا الى الشبكة العنكبوتية والصحف الاسبوعية بأنواعها وتوجهاتها.

الفصل التاسع عشر يخصصه المؤلف للأخبار الاذاعية، فيعرض لأهمية الراديو ولمدى انتشاره، والى التطور التقني وخصائص الراديو فيأخذ الراديو في امريكا نموذجا. ثم يتناول المؤلف الراديو في القطاع الخاص والاخبار وصيغتها الى ان يصل الى تأثير الاخبار.

الفصل العشرون يتناول شبكات الراديو، فيؤرخ المؤلف لأهمها ولعلاقات الشبكات المتعاونة وقوانين البث وتنظيم الملكية والمضمون والتراخيص وجودة المواد المبثوثة الى ان يصل الى مستقبل وسيلة الاعلام.

اما الفصل الواحد والعشرون فيعرض للتلفزيون والتكنولوجيا الجديدة، فيقدم للتلفزيون وتأثيره، والتكنولوجيا المتعلقة به، والبث عبر الشبكة العنكبوتية والى محطات البث عبر الهواء، والكيبلات، والاقمار الصناعية المباشرة، ولا ينسى المؤلف في عرضه التلفزيون التفاعلي وتلفزيون الكيبل ونموه، وتأسيس الشركات والاعلان الى ان يصل الى نظام التقييم.

ان الفصل الاخير من كتاب ” الخبر في وسائل الاعلام” يتناول بالتأريخ والتحليل نشرات اخبار التلفزيون، فيبين اهمية استخدام التلفزيون في الانتخابات الامريكية وخطابات الرؤساء، كما يعرض للتحول في اخبار الشبكات ويقدم ايجازا عن قناة FOX الاخبارية. ثم يتطرق الى موضوع البث العام، والى الجدل حول التمويل العام، ثم الى تقييم التلفزيون ومقاييس الشعبية والجودة واخيرا الى مستقبل هذه الوسيلة الاعلامية الهامة، التلفزيون.

وبهذا فان كتاب “الخبر في وسائل الاعلام” يكون قد تناول الخبر وتطوره الى يومنا هذا بالتأريخ والتفسير والتحليل، مع محاولة التنبؤ بما ستكون عليه حالة الخبر في وسائل الاعلام المتطورة بسرعة في ظل متغيرات لا تختص بالاعلام وحده، وانما تسيطر عليها الابعاد السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ويحاول الكتاب ان ينفذ الى الطرق التي يستطيع من خلالها الصحفي العمل بحرية ودون معوقات مع الاخذ بالاعتبار محاولات الهيمنة من السلطة واصحاب النفوذ والقرار. كما يهتم بأساليب الاتصال الحديثة التي لا بد وان يستخدمها الصحفي الناجح.

Related posts

الدكتورة منال مزاهرة تصدر كتابها الجديد ” العلاقات العامة الدولية”

حياة الحويك توقع كتابها “الفضائيات العربية بين عولمتين”

الدكتورة أماني سليمان تصدر كتابها:سمه المفتاح إن شئت

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com