منبر البترا
أخبار المنبر

ندوة في “البترا” بمناسبة اليوم العالميّ لِحُريّة الصّحافة

منبر البترا – عبدالرحمن السرحان/ غنى جمعة/ فاطمة البخيت

تصوير: دنيا شريم/ عدوان العدوان

 نظَّمَت كُليّة الإعلام في جامعة البترا، أمس الإثنين، ندوة بمناسبة “اليوم العالمي لحريّة الصّحافة” تحت عنوان: “الحريّات الصحفيّة في العصر الرقمي.. التّحديات والفُرَص”، تحدّث خلالها معالي المهندس صخر دودين، وزير الدولة الأسبق لشؤون الإعلام، والأستاذ خالد القضاة، عضو نقابة الصحفيّين، والأستاذ الدكتور علي نجادات عميد كليّة الإعلام، بالإضافة إلى الأستاذ الدكتور رامي عبدالرحيم، رئيس الجامعة، وذلك بِحضور دولة الأستاذ الدكتور عدنان بدران، المستشار الأعلى لجامعة البترا ومجلس أمنائها.

رئيس الجامعة

وفي كلمة له، أعرب الأستاذ الدكتور رامي عبدالرحيم رئيس جامعة البترا عن فخر الجامعة بوجودِ كليةِ الإعلامِ فيها بثلاثةَ تخصصاتٍ، هيَ: الصحافةُ والإعلامُ الرقْميُّ لدرجتَي البكالوريوسْ والماجستيرْ، وتخصصُ الإذاعةِ والتلفزيونْ، وتخصصُ الإعلامِ الترويجيِّ الرقْميِّ، مؤكّداً حرص الجامعة على تخريج مَنْ يتحلَّونَ بصفاتِ الصَّحَفيِّ الموضوعيِّ، ممَّنْ تشبَّعوا بقِيَمِ الجامعةِ المتمثلةِ باحترامِ التنوُّعِ والتعدديةِ والرأيِ الآخرِ، والتعلمِ مِنْ أجلِ المعرفةِ وصونِ الحريَّةِ الفكريةِ، والالتزامِ بالمسؤوليةِ المجتمعيةْ.

وأضاف رئيس الجامعة: “وفي هذا العالَمِ الذي يسيرُ باتجاهِ التحوُّلِ الرقّميِّ، باتَ ما يقضيهِ الناسُ على شبكةِ الإنترنتْ ومواقعِ التواصلِ الاجتماعيِّ في عالمِهِم الافتراضيِّ طويلًا مقارنةً معَ لقاءاتهم الاجتماعيةِ المباشرةِ، وباتَ الإعلامُ الرقْميُّ هو الموجِّهَ الأكبرَ، وأصبحت السلطةُ الرابعةُ أو صاحبةُ الجلالةِ، تسيطرُ على الشريحةِ الكبرى. وهذا يضعُنا أمامَ تحدّياتٍ أكبرَ لتحقيقِ مصداقيةِ قَسَمِ مهنةِ الصِّحافةِ الذي تطرقْتُ لهُ في بدايةِ هذه الكَلِمةْ. ومن المؤسفِ أنَّ هنالكَ تداولًا كبيرًا لبعضِ المعلوماتِ المغلوطةِ والموجَّهةِ سلبًا، وتحركُها أيادٍ خفيةٌ من الأقليَّةِ المزعجةِ، ومِنْ تُجّارِ الكلمةِ الذين يريدونَ أَنْ يفرضوا رأيَهم على الأغلبيةِ الصّامتةِ لابتزازٍ سياسيٍّ أوْ تجاريّ”.

واختتم رئيس الجامعة كلمته، قائلاً: “إنّ وطنَنا العزيزَ، والحمدُ للهِ، يَخُطُّ تاريخَهُ بصفاتٍ مميَّزةٍ وقِيَمٍ ساميةٍ، ومسيرةُ النَّجاحِ مستمرةٌ بإذنِ اللهِ تعالى، ونسألُ اللهَ تعالى أنْ يكونَ هذا اليومُ العالميُّ للصِّحافةِ يومًا فاصلًا لأخذِ العِبَرِ ممّا قبلَه ليُستَفادَ منها فيما بعدْ، ونسألُ اللهَ تعالى كذلكَ أَنْ يحفظَ بلدَنا عزيزًا قويًا وعَصِيًا على كلِّ طامعٍ، بقيادةِ صاحبِ الجلالةِ الهاشميةِ الملكِ عبدِ اللهِ الثاني ابنِ الحسينِ، ووليِّ عهدِهِ الأمين سُمُوّ الأميرِ الحسينِ ابنِ عبد اللهِ الثاني، حفظَهما اللهُ ورعاهُما.

عميد كليّة الإعلام

وأكّد الدكتور علي نجادات، عميد كليّة الإعلام أنّ حرية الصحافة لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال ضمان بيئة إعلامية مستقلة، تقوم على التعددية والديمقراطية واحترام حقوق الانسان.

وأضاف خلال كلمته أنّ الثالث من أيار يمثل فرصة للاحتفاء بالمبادئ الأساسية لهذه الحرية وتقييمها في مختلف دول العالم، وتذكير الحكومات بضرورة التزامها بالحريات الصحفية، وتقديم الدعم للصحفيين، وتأمين كافة الوسائل التي تُمكّنهم من تأدية رسالتهم الإعلاميّة النبيلة على أفضل نحوٍ ممكن، واحتراماً لذكرى الصحفيين الذين فَقَدوا أرواحهم، أثناء ممارستهم لمهنتهم المحفوفة بالمخاطر وإحياءً للقيم السامية الّتي دفعوا حياتهم ثمناً لها.

وأوضح الدكتور نجادات أنّ من الواجب علينا أن نعمل جاهدين على جعل هذا اليوم، مناسبةً لتشجيع المبادرات لصالح حرية الصحافة، وتقييم مدى هذه الحرية على امتداد العالم، لا سيّما وأن دول العالم، قُسِّمت استناداً إلى الحريات الصحفية، إلى عدّة قوائم، توزعت بين السوداء والحمراء والبرتقالية والصفراء والبيضاء، وجاءت ارتيريا وسوريا وكوريا الشمالية على رأس القائمة السوداء لأنها الأكثر استهدافاً لحرية الصحفيين، فيما احتلت النرويج والدنمارك والسويد، وكالعادة رأس القائمة البيضاء. أما بالنسبة للعالم العربي فقد أُدرجت كل الدول العربية ضمن القوائم الأخرى.

وذكر عميد كليّة الإعلام أنّ الدستور الأردني كفل حريّة الرأي وحرية الصحافة والطباعة، كما نصّ الميثاق الوطني الأردني، على أن حرية تداول المعلومات والأخبار، جزءٌ لا يتجزأ من حرية الصحافة والإعلام، كما نصّت وثيقة “الأردن أولاً”، على إلزام الحكومات بالعمل على ضمان حرية انسياب المعلومات، من الحكومة إلى الصحافة ووسائل الإعلام، ولهذا فقد صدر في العام 2007م، قانون “حق الحصول على المعلومات”، وبذلك يكون الأردن الدولة الأولى عربياً التي أقرت مثل هذا القانون، تلتها تونس ثم اليمن.

وقال الدكتور نجادات: أظهر تقرير منظمة “مراسلون بلا حدود” لسنه 2024م، تقدّم الأردن (14) درجة في التصنيف العالمي لحرية الصحافة عن العام الماضي، حيث احتل الأردن المركز (132) من أصل (180) دولة، متقدماً بذلك على جميع الدول العربية (عدا قطر84، وتونس118، والمغرب129، والكويت131)، وهذا يُظهر أنّ الأردن وصل إلى مرحلة مقبولة نوعاً ما، على صعيد الحريات الصحفية، وان هذا التقدم يعدُّ خطوة في الاتجاه الصحيح، لكي تأخذ الحكومة الحالية مبادرة جادة للبدء بمراجعة القوانين الصحفية والإعلامية السائدة، بهدف إعطاء المزيد من الحريات الصحفية لوسائل الصحافة والإعلام، والعاملين فيها على حد سواء، وذلك تطبيقاً لمقولة سيّد البلاد حفظه الله تعالى “حريّة الصحافة سقفها السماء”. وبغير ذلك، ستبقى الحريات الصحفية في بلدنا منقوصة وغير كاملة. فمن غير المقبول أن يحاكَم الصحفي الأردني بموجب (17) قانوناً سارية المفعول.

صخر دودين

ومن ناحيته، أكّد معالي المهندس صخر دودين، وزير الدولة الأسبق لشؤون الإعلام أهميّة حريّة الصحافة بوصفها عنصراً أساسيّاً في تعزيز الديمقراطية والمساءلة في المجتمع.

وشدّد على على ضرورة حماية حقوق الصحفيّين وتوفير بيئة آمنة لعملهم، مشيرًا إلى أنّ الحريّة الإعلاميّة يجب أن تترافق مع مسؤوليّة ووعي لضمان عدم نشر الشائعات والمعلومات المُضلّلة.


كما أشار وزير الدولة الأسبق لشؤون الإعلام إلى التحدّيات التي تواجه الصحافة في العصر الرقمي، مُنوّهاً بأهمية التربية الإعلاميّة في تمكين المواطنين من التمييز بين الأخبار الصحيحة والزائفة، وتعزيز الوعي الإعلامي بشكل عام.

خالد القضاة

وأوضح الأستاذ خالد القضاة، عضو مجلس نقابة الصحفيّين، أهميّة حريّة الصحافة كركيزة أساسيّة للديمقراطية.

وأكّد القضاة ضرورة حماية الصحفيّين وتمكينهم من أداء عملهم بحريّة وأمان، مشيراً إلى أهميّة البرامج التدريبيّة في السلامة المهنيّة الّتي ينبغي عقدها للصحفيّين الممارسين وإلى طلبة الإعلام بشكل عام، لدورها في توفير الحماية المناسبة للصحفيّ.

  وذَكَر عضو مجلس نقابة الصحفيّين أنّ الصحافة الحُرّة هي الضمانة لوجود مجتمع مُطَّلع ومتفاعل، مُشدِّداً على الحاجة لمراجعة وتعديل القوانين التي تُقيّد حريّة التعبير والصّحافة.

 وقال القضاة إنّ هذه الحريّات يجب أن تكون مصونة بالقانون وتطبيقه بطريقة عادلة وشفافة.

وفي نهاية النّدوة – الّتي عُقِدَت في مسرح الأنباط في كليّة الإعلام – أجاب المُتحدّثون على أسئلة طلبة كليّة الإعلام والحضور.

Related posts

الأرصاد: أمطار غزيرة في الساعات القادمة والمملكة على موعد مع منخفض جوي جديد السبت

الريماوي من جامعة البترا يترشح لجائزة خريجي الجامعات البريطانية في الأردن

Admin User

جامعة البترا ومؤسسة فاي للعلوم توقعان مذكرة تفاهم في الإبداع والإبتكار وريادة الأعمال

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com