منبر البترا
إضاءات كَمَنجَة

بيكاسو العرب فلسطيني عمره 11 عاما

منبرالبترا-أحمد الضهير

يعيش الصبي الفلسطيني محمد قريقع (11 سنة) في منزل شديد التواضع بأحد أحياء مدينة غزة مع أربعة إخوة وثلاث أخوات.

ظهر ولع محمد بالرسم في سن الخامسة فشجعته أسرته على ممارسة هوايته خصوصا أخاه الأكبر مالك.

واستطاع الصبي تطوير مهاراته وبات يرسم حاليا لوحات بالألوان على القماش.

وقال الصبي محمد قريقع ‘بدأت أرسم من عمر خمس سنين. بدأت أرسم بالورقة والقلم وتطورت صرت أرسم بالألوان… الألوان الأكريليك. صرت أرسم على لوحات قماش حتى وصلت لهذا المستوى’. تلقى محمد دعوة للاشتراك في معرض فني عالمي لكنه لم يتمكن من السفر خارج قطاع غزة الذي تحاصره إسرائيل. وعرضت بعض لوحات الصبي في معرض لرسوم الأطفال لكنه لم يتمكن أيضا من السفر لحضوره.

وذكر الصبي أن الوسيلة الوحيدة المتاحة أمامه لعرض أعماله هي مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت.

وقال أتواصل عن طريق الفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعية وأعرض لوحاتي عليها’.

وذكر الشقيق الأكبر مالك قريقع (17 سنة) أن أخاه يقضي وقتا طويلا في الرسم لكنه رغم ذلك ناجح في دراسته.

وقال ‘هواية فيظل كل يوم يرسم. هو كل يوم بيرسم. يمكن بيرسم أكثر من الدراسة. لكن هو الحمد لله متفوق بالمدرسة ومتفوق بالرسم كمان الحمد لله’. وأصبح سطح منزل أسرة قريقع في مدينة غزة مرسما للفنان الصغير يضع فيه حامل لوحاته وألوانه وأدوات الرسم.

ولما رأى الفنان التشكيلي الفلسطيني المعروف فتحي أبو غبن الذي يقيم في قطاع غزة بعض لوحات محمد قريقع وجّه دعوة إلى الصبي لزيارة مرسمه لكي يقدم له بعض النصائح فبادر محمد بالذهاب إلى مرسم أبو غبن في اليوم التالي مباشرة. وقال أبو غبن ‘شفت بعض الأعمال فأحسيت أنه ح يطلع شي إن شاء الله تعالى. موهبته بالنسبة لسنه كتير منيحة. بأتصور أن حبه لفنه كل سنة عن سنة بيتطور أو بيتقدم هذا الطفل’. وأطلق بعض من شاهدوا أعمال محمد قريقع لقب ‘بيكاسو العرب’ على الصبي الفلسطيني الصغير لكن محمد لا يوافق على هذا الوصف ويقول إن أسلوبه مختلف. ورغم انشغال محمد بالرسم وبصقل موهبته يشارك الصبي في الأعمال المنزلية مع إخوته.

(العرب اليوم)

Related posts

فيلم وثائقي “على شاطئ اللغة “

لن أموت لاجئاً( عرض أول)

مسرح الفكر الجديد يعود اليوم بحلة جديدة وفقرات ملهمة

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com