منبر البترا
تقارير

مشروع “انسان” يدعم الأسر العفيفة في رمضان

منبر البترا – راما النقيب

  بعد توقف دام قرابة العامين بسبب جائحة كورنا، يعود مشروع انسان في جمعية مجددون الأردن الى الواجهة خلال شهر رمضان المبارك، لدعم الاسر العفيفة وتمكينها اقتصاديا واجتماعيا.

وقال الاستاذ زهير زمقنه مسؤول مشروع انسان في جمعية مجددون الأردن ل ” منبر البترا” يعتبر مشروع انسان أحد فروع مجددون من أوائل المشاريع التنموية الخيرية في الأردن التي تهدف نحو تفعيل وتمكين دور الشباب في خدمة وتنمية المجتمع الأردني وتطوير طاقاتهم واستثمار وقتهم للحفاظ عليهم من خطري التطرف الفكري والأخلاقي.

وتحت بند “نمكن “يتم فتح مشاريع استثمارية صغيرة بتمويل كحد اقصى ١٥٠٠ دينار؛ لكفاية الاسرة وسد حاجاتها وتحويلها لأي اسر منتجه اقتصاديا، مضيفاً ان الدعم المادي لفتح هذا المشاريع هو من المتبرعين فقط. بحسب ما أوضحه زمقنه

 ويتابع المشروع لمدة تتراوح بين ٦شهور- سنة لحين التأكد ان العائلة قادرة على إدارة مشروعها الانتاجي، وبعد التأكد من قدرتها على الإدارة يتم التنازل عن المشروع ليصبح ملكاً للعائلة. حسبما اضاف

أما اختيار هذه العائلات يكون بعد دراسة ميدانية يتم من خلالها الاطلاع على وضع العائلة واحتياجاتها، عدد افرادها، وقدرتها على إقامة مشروع وإدارته، وفق زمقنه، الذي أشار الى اعداد دراسة جدوى للمشروع من حيث تكاليفه وإيراداته وخبرتهم بالمشروع، وفي حال تبين ان هناك جدوى اقتصادية يتم الموافقة على المشروع والبدء به.

وبلغ عدد المشاريع المفتوحة تقريباً ٨٠-٩٠ مشروعاً بنسبة نجاح ٧٠% ومن احدى هذه المشاريع المطبخ الانتاجي لصاحبته صفاء ابو حلاوة.

قالت صفاء ابو حلاوة ل “منبر البترا” احدى المستفيدات من مشروع انسان انها أم لستة ابناء يعمل زوجها بورشة ميكانيك، وكانت تعاني من وضع مادي سيء، عُرض عليها مشروع مطبخ انتاجي، فرحبت بالفكرة التي تتناسب معها وقدراتها الجسدية كامرأة.

 بدأت ابو حلاوة مشروعها الاستثماري رغبة منها بتحسين الوضع المعيشي ومساعدة زوجها وتوفير المال لأولادها لاستكمال دراستهم الجامعية، وذلك بعد حضورها دورة تدريبية اكتشفت خلالها عن قدرتها على العمل داخل المنزل.

كان الداعم الأول والأساسي لها هم أولادها وزوجها، حسب قولها، ففي حين عدم معرفتها الخروج وإحضار الاغراض اللازمة كان اولادها من يذهبون ويتعاملون مع التجار لإحضار المواد الخام بالإضافة لوصفها ابنتها الكبرى “بيدي اليمين” .

وتمكنت المواطنه أبو حلاوة  من عقد اتفاقية مع إحدى المدارس لتقديم وجبه صحية للطلبة تتكون من حبات التمر و”الشنينة” والمعجنات بدلاً عن رقائق البطاطا غير الصحي “الشيبس”  .

فتحت ابو حلاوة صفحة على “الفيس بوك” بمساعدة ابنتها المتخرجة من إدارة المال والأعمال وفريق مشروع انسان استطاعت الصفحة ان تصل الى عدد مشاهدات كبير.

كما عبرت ابو حلاوة عن رغبتها وشغفها بتوسع مشروعها وتوظيف السيدات ليصبح لهم مردود مالي لأعاله بيوتهم.

 المتطوع الشاب في مشروع انسان مصطفى إكباريه بدأ العمل التطوعي لأسباب إنسانية وشخصية، باعتبار أن مشروع انسان يمكن الشباب قبل تمكين العائلات ويزود الفرد بالعديد من الخبرات الحياتية من إدارة المشاريع، إدارة الوقت، وإدارة المال

واكد اكباريه ل”منبر البترا” ان مشروع انسان كان سبباً رئيسياً لحصوله على وظيفته الحالية بسبب خبرته بإدارة المشاريع.

  ويرى ان هناك الكثير من العائلات تحاول فتح مشاريع لكسب قوت يومها إلا انها لا تملك رأس المال “فمن الجميل ان تكون سبباً في سعادة عائلة إضافة إلى الدخل الجيد الذي تحصل عليه.

بإشراف د.حنان الكسواني

Related posts

الجانب المشرق من الوباء

Admin User

المغربية سعيدة العثماني تناقش تحديات اللجوء التي يواجهها الأردن

admin user

لقاح فايروس كورونا للجميع

Admin User

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com